الجمهور على موعد مع زواج القاصرات بعيون صناع الفيلم اللبناني نور

سينما

تشهد القاعات السينمائية اللبنانية، هذه الأيام، عرض الفيلم الروائي الطويل نور، لمخرجه ومنتجه دريفوس زعرور، والذي شارك في كتابته، إلى جانب إليسا أيوب، وهو عمل سينمائي يتطرق إلى موضوع زواج القاصرات، تلك المعضلة الإجتماعية، التي يعاني منها عالمنا العربي. هذا ويشارك في بطولة هذا الفيلم مجموعة من الأسماء الفنية اللبنانية، نذكر منها: جوليا قصار، عايدة صبرا، فانيسا أيوب، وإيفون معلوف.

ويحكي الفيلم قصة فتاة تدعى نور، تبلغ من العمر 15 سنة، تعيش بشكل طبيعي رفقة عائلتها، بقرية لبنانية فقيرة، قبل أن تنقلب حياتها رأسا على عقب، بعد إجبارها على الزواج برجل طاعن في السن، لتتحول يومياتها إلى صراع مرير مع الزوج وأقرباءه، نتيجة لإختلاف العقليات، وذلك بحكم فارق السن الكبير بين الإثنين، مما سيؤدي إلى العديد من المشاكل.

هذا وقد أقام صناع الفيلم اللبناني نور عرضا إفتتاحيا أولا، بصالات جراند سينما، الكائنة بالABC – الأِشرفية، والذي عرف حضور العديد من الشخصيات الفنية والعامة، بالإضافة إلى فريق العمل، وعدد كبير من الصحفيين والمهتمين بقطاع الفن السابع، من بينهم الجمعيات التي ساهمت في دعم الفيلم.

ويعد المخرج دريفوس زعرور، الحامل لشهادة الماستر في الفنون السمعية البصرية، واحدا من الأسماء الفنية اللبنانية، التي شاركت أعماله السينمائية ببعض من أهم المهرجانات الدولية، حيث حظي فيلمه القصير نافذة بجائزة أفضل فيلم، وذلك بالدورة الـ 13، لمهرجان السينما الأوروبية، كما حصل فيلمه الوثائقي ملاكي على مجموعة كبيرة من التقديرات والجوائز، نذكر منها: جائزة أكاديمية مانهاتن السينمائية، جائزة لجنة التحكيم للفيلم الوثائقي، في مهرجان موناكو الدولي السادس، سنة 2011، والجائزة الأولى لمهرجان نيوزيلندا للأفلام الوثائقية، عن فئة Best Arab Spring، وذلك سنة 2012.

تعليقات (0)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.