الإسماعيلية تحتفي بالسينما التسجيلية والقصيرة في الدورة ال19 من مهرجانها

سينما

شهدت مدينة الإسماعيلية، ليلة أمس، إفتتاح مهرجانها السينمائي الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة، في دورته ال19، بحضور مجموعة من الشخصيات السياسية والفنية المهمة، على رأسهم وزير الثقافة المصري حلمي النمنم، بالإضافة إلى العديد من الأسماء الأخرى. وقد إختار القيمون على هذه التظاهرة الفنية، الفيلم الإسباني ماوراء الفلامنجو، ليكون عرض الإفتتاح. وتشهد هذه الدورة تكريم كل من المخرج الراحل محمد كامل القليوبي، ومؤسسة الناقد هشام النحاس.

ويشارك في هذه الدورة من المهرجان، حوالي 115 فيلما، قادما من 45 دولة، من مختلف أنحاء العالم. وتتوزع هذه الأفلام ما بين التسجيلي الطويل، التسجيلي القصير، الروائي القصير، وأفلام الرسوم المتحركة، حيث تتنافس فيما بينها للظفر بإحدى جوائز المسابقة، كل حسب الفئة التي ينتمي إليها، وهي أعمال تم إنتقاؤها من طرف لجان التقييم، التابعة للمركز القومي للسينما، بعد أن إستقبلت لجنة تنظيم المهرجان طلبات الإشتراك، لأزيد من 2000 شريطا سينمائيا. ولن يقتصر جدول هذه التظاهرة الفنية على عرض أفلام المسابقة الرسمية، بل سيكون لجمهور الإسماعيلية فرصة لحضور الأنشطة الموازية، والتي تضم عروضا لسينما التحريك الكورية الجنوبية، وأفلاما تنتمي إلى المركز القومي للسينما، وأخرى حول الموسيقى والإستعراض.

وتعرف لجنة تحكيم مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة، إنضمام مجموعة من الأسماء الفنية، القادمة من مختلف المشارب الثقافية، والحاملة لتجارب سينمائية مختلفة، ستساهم في إغناء النقاش حول إختيار الأعمال الفائزة، ويتعلق الأمر ب: أرون شادا، المنتج الهندي، مانو جيروسا، المخرج الإيطالي، يونج آه هان، مخرجة من كوريا الجنوبية، المخرج المصري أحمد عبد الله، ومارجريتا ماجريجي، الناقدة السينمائية الإسبانية.

ويعد مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة، واحدا من أهم المواعيد الثقافية المصرية، التي تعنى بمجال عالم السينما، والتي إستطاعت الحفاظ على إستمراريتها، من خلال المواظبة على تنظيم هذه التظاهرة، متى سنحت الفرصة لذلك، إلى أن وصلت إلى دورتها ال 19، هذا العام. كما يشهد المهرجان مشاركة العديد من الاعمال، القادمة من شتى أنحاء العالم، نظرا للتقدير الذي يحظى به من قبل صناع الفن السابع، خصوصا وأنه يعتمد فئة خاصة من الأفلام، وهي التسجيلية والقصيرة، والتي تعاني من قلة المهرجانات الفنية الخاصة بها.

تعليقات (0)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.